google.com, pub-8030460562218340, DIRECT, f08c47fec0942fa0

مزايا رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم

مزايا رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم

    مزايا رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم

    مزايا رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم
    مزايا رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم


    رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم هي رياضةٌ تُمارَس على نحوٍ جماعيٍّ، وهي الرّياضة الأكثر انتشاراً بشأن العالم، وسُمِّيت بالسّاحرة المستديرة؛ نظراً للشّغف والتحدّي اللذيْن سحرا أذهان المُتابِعين بخصوص العالم، والذين يبلغ عددُهم إلى أكثرَ من مليار فردٍ، وتُلعَب الساحرة المستديرة كرة القدم بنظامٍ يجعل التحدّي والمنافسة وروح الفوز من أكثر الصّفات المميَّزة لها، فهي تُلعَب بنظام البطولات والدوريّات، وايضا بنظام الماتشات بين فريقين، يتكوّن كلّ ٌ منهما من واحد منَ عشرَ لاعباً رئيسيّاً، ويلعب اللاعبون الكرة بأرجلهم لاغير ماعدا حارس المرمى، الذي يُسمَح له لمسُها في منطقة العقوبة المخصصّة بفريقه، ويُعدّ الفريق فائزاً في الماتش إذا أنجز لاعبوه أهدافاً أكثر من الفريق الخصم.

    تاريخ كرة القدم:


    الساحرة المستديرة كرة القدم من أقدم الرّياضات التي عرفها الإنسان؛ فأصولها تطولّ إلى أكثر من 2500 عامٍ قبل الميلاد، وتحديداً في الصّين عندما كان اسم اللّعبة تسوشو، وقد كانت رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم في هذا الوقت عبارةً عن مسعى إدخال الكرة المحشُوّة بالرّيش إلى الشّباك المُعلَّقة على أعواد الخيزران، ويحمي اللاعبون شِباكهم باستعمال أجسادهم كلها ماعدا الأيدي.ظهرت الساحرة المستديرة بشكلها القائمّ في العصر الجديد في عام 1863م في إنجلترا مهدِ رياضة كرة القدم، عندما تمّ إنشاء الاتّشديد الإنجليزيّ، وعلى ذلكّ واصلّت اللّعبة بالانتشار والتطوّر وصعود التّنظيم إلى أن عام 1904م، عندما أُسِّس الاتّشديد العالميّ للساحرة المستديرة كرة القدم المعلوم بالـ FIFA في باريس، ليكون المرجعيّةَ المعترف به رسمياّةَ والوحيدةَ لأنظمة الساحرة المستديرة بخصوص العالم، وقوانينها، ولوائحها.

    قوانين كرة القدم:
    تتميّز الساحرة المستديرة كرة القدم بالتّنظيم الهائل للمباريات، والقوانين التي تغطّي جوانب اللّعبة المتغايرة كلّها، مثل: الفئات العمريّة، ومعدلات الدّول رياضيّاً، وكمية الإنفاق على رياضة كرة القدم، وغيرها العديد من المقاييس التي تكون مشمولةً ضمن قوانين اللّعبة، ومن قوانين الساحرة المستديرة كرة القدم:



    يلزم أن يكون أرض ملعبُ الساحرة المستديرة قطعةً من الأرض مستطيلةَ الشّكل، ومغطّاةً بالعشب الأخضر، وطولها لا يتعدّى 120م، وعرضها لا يتعدّى 90م، ولا يقلّ عن 45م. 


    تُلعَب رياضة كرة القدم باستعمال كرة كرويّة الشّكل، مصنوعةٍ من البشرة، ويجب ألّا يتعدّى محيطها 70سم، ولا يقلّ عن 67.5سم. 



    يتكوّن كلّ فريقٍ من 11 لاعباً رئيسيّاً، ويُسمَح لكلّ فريقٍ بثلاثة تبديلاتٍ في الماتشات المعترف به رسمياّة، وعددٍ غير محدّدٍ في الماتشات الوُديّة وغير المعترف به رسمياّة. زمن الماتش:
    زمن كلّ ماتشٍ في الساحرة المستديرة كرة القدم 90 دقيقةً؛ مُوزَّعة على شوطين بالتّساوي، مدّة كلّ منهما 45 دقيقةً، ومن الجائز أن يطولّ عمر الماتش إلى 120 دقيقةً في وضعية إضافة الأشواط الإضافيّة في ماتشات خروج المغلوب، التي يلزم تحديد الرابح فيها عقب اختتام زمن الماتش الأصليّ بالتّعادل.

    يعتبرّ الفريق فائزاً عندما يُحرز أهدافاً أكثر من خصمه، ويُحتسَب المقصد عندما يُدخل اللّاعبون الكرة بكامل محيطها داخل خطّ المرمى للفريق الخَصم. الحُكّام: يُدير ماتشاتِ كرةِ القدم أربعةُ حُكّامٍ، وهم موزّعون كالآتي: حكم السّاحة ويُسمّى الحكم الأساسيّ، وحكمان مساعدان ويُسمّيان حكَمَيْ الرّاية، وحكم رابع يبقى خارج الملعب؛ لمساعدة الحُكّام في اتّخاذ الأحكام، وتعويضهم في وضعية إصابتِهم، وعدم مقدرتهم على إكماال الماتش على نحوٍ طبيعيٍّ.



    وُضِع نسق البطاقات المُلوَّنة في الساحرة المستديرة؛ للحدّ من القساوة الذي كان يميّزها في بداياتها، وبطاقات الساحرة المستديرة كرة القدم نوعان: أصفر، وأحمر، وتُعدّ البطاقات الصّفراء إنذاراً أولّاً للاعب في حالات التدخّل الذي يُعيق الانقضاضاتِ واللعبَ عامّةً، أو افتعال جدالٍ لفظيٍّ مع الحكم أو اللاعبين الآخرين علي الملعب، والبطاقات الحمراء هي التحذير الأخير لللّاعب الذي يُطرَد من الملعب على إثرها، وتُعطى كارت الطرد في حالات التدخّل العنيف المعنية، أو حصول اللاعب على بطاقتين صفراوين، أو افتعال المشادات والاعتداء على اللاعبين أو الحكّام بالضّرب، أو القيام بأفعالٍ عنصريّةٍ أو سياسيّةٍ داخل الملعب.



    تؤكّدُ الدّراسات السيكولوجيّة والسلوكيّة أنّ اللعب ظاهِرَةٌ تسودُ الكائناتِ الحَيّةَ كلّها، ولاسيماً الإنسان، واللّعب لا يَخُصُّ الأطفالَ الصّغار؛ بَل يشمل المَراحِل العُمريّة جميعها حَتّى أكبَرها؛ فقد وُصِفَ اللعب على أنّهُ تعبيرٌ رَمزِيّ عَن الرّغباتِ المُحبَطة، والمتاعِب اللاشُعورِيّة، والترويحِ عن النّفس، وبهذا فإنّ رياضَة كرة القَدم هِيَ مِن أجمَلِ الرّياضات وأشهَرِها؛ لما فيها مِن إمتيازاتَ كَثيرةٍ، مِنها:

    •  تُساعد ممارسة كرةِ القدم مددٍ طويلةً على تخفيض الإصابة بهشاشةِ العظام وَتَكَسُّرِها. 
    • تُشير الدّراسات حتّىّ مَن كانوا يلعبونَ رياضَة كُرَةِ القَدم قَبلَ فترة البلوغ يتمتّعونَ بعظامٍ أكثَف وأثقَل فِي مَنطِقَةِ الأرجل والعمودِ الفَقَريّ. 
    • تزيد قوّة محيط الهيكل العظميّ، وتجعل العظام قويّةً إلى حاجزٍّ هائلٍ.
    •  تُقوّي عضلة القلب، وتحسّن اللياقة الجسديّة. 
    • تساعِدُ على تقويةِ العضلات، لاسيماً فِي منطقتي: الأرداف، والأفخاذ؛ لأنّ رياضة كرةِ القدم تركّز على تلك العضلات نحوَ الحركة، وَدَفعِ الكرة.
    •  تُدخِل البهجةَ والسّرور نحو مُمارستها مَع الأصحاب.
    •  يتحلّى لاعبو رياضة كرة القدم بالرّوح الرياضيّة. 
    • تقوّي روح الفريق والعَمَل الجماعيّ؛ لأنّها رياضَةٌ لا يُمكِن أن يَمكسبَ فيها فردٌ واحِدٌ، وإنّما يكون الفوز بالعَمَلِ الجَماعيّ. 
    • تقوّي التّركيز والحواسّ الأخرى عِندَ اللاعبين؛ لأنّ على اللاعب الحذر إلى مواقِعِ لاعبي الفريق الآخر، وحَرَكاتِهِم، واتّخاذ المرسوم الأفضَل. 
    • تخفّض مستوى التوتر والتوتّر. 

    رغم إمتيازات الساحرة المستديرة كرة القدم الصحيّة الهائلة لجسد الإنسان وحالته السيكولوجيّة إلّا أنّ لها بعض المضارّ كذلكً، مثل: ضياع الجسد السّوائلَ نحو ممارستها لمدةٍ طويلةٍ، فضلا على ذلك الإصابات المفاجئة عن القيام بحركةٍ غير صحيحةٍ، حيث تكون مدّة الإنتعاش في مثل تلك الحالات طويلةً، والكسور، وتمزّق الأربطة العضليّة وقطعها، إلا أنّ تلك المساوئ لا تغطّي على روعة الساحرة المستديرة بأي حال من الأحوال.

    موضوعات ذات صلة بما تقرأ هذه اللحظة:

    أليجري يفجرها : كريستيانو لن يرحل عن يوفينتوس

    هل سنرى كريستيانو في ريال مدريد مجددا؟

    إرسال تعليق

    �����
    �����
    �����
    �����
    google.com, pub-8030460562218340, DIRECT, f08c47fec0942fa0 google.com, pub-8030460562218340, DIRECT, f08c47fec0942fa0